منوعات

في حب محمد 

يانعيما لم آري مثلهِ

في حبِ طاها وأزداد مكانا

قلبا يَّأنُ شوقا اليه

وعيناً عليها ملامحُ وعلاما

جاء بالنورِ والهدي

للكونِ كافه كمالا وتماما

فهل من حبيب ِ مثلهِ

دعا لأمته ِفي سدرة المنتها

في العلا

من شدة حبه ِبالستر والغفرانا

يابخت من أتي المدنيةِ وزارا

هدي وسكينة وأنوارا

…..

بقلم

نشأت سرحان الحصري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى