سياسة

رغم النفي الروسي.. صحة بوتين تعود للواجهة ومزاعم أوكرانية بـ”استخدام شبيه”

عاد الحديث عن الحالة الصحية للرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، للواجهة من جديد، بعد إشارة مسؤول استخباراتي أوكراني إلى “استعانة موسكو بـ”دوبلير” (شخص شبيه) لبوتين” في الظهور بعدة مناسبات.

وقال المسؤول بالاستخبارات العسكرية الأوكرانية، فاديم سكيبيتسكي، إن بوتين “ليس بصحة جيدة جسديا أو عقليا” مضيفا أن أعضاء دائرته الداخلية بدأوا في “الذعر بشأن صحته”، وفقا لمقابلة مع صحيفة “تليغراف” البريطانية.

وفي المقابلة، زعم أن الرئيس الروسي “يستخدم دوبلير يشبهه للتغطية على صحته المتدهورة”، مضيفا “في بعض الأحيان يكون من الصعب اكتشاف ما إذا كان هو بوتين الحقيقي أم شخص يحل محله”.

ولطالما كانت هناك تكهنات حول صحة الرئيس الروسي، وتكثفت هذه النظريات منذ غزو روسيا لأوكرانيا في 24 فبراير، بينما نفى الكرملين مرارا هذه المزاعم وأكد أن “كل شيء على ما يرام” فيما يتعلق بصحة بوتين، وفقا لمجلة “نيوزيوك”.

وخلال عطلة نهاية الأسبوع، ظهرت أسئلة جديدة حول صحة بوتين، بعدما انتشر “مقطع فيديو”، قال البعض إنه يؤكد عدم قدرة الرئيس الروسي على استخدام ذراعه اليمنى لإبعاد البعوضة.

وخلال زيارته إلى إيران الشهر الماضي، شكك عدد من الصحفيين والنشطاء في “الحالة الصحية لبوتين”، متحدثين عن “طريقة سيرة وامساكه بذراعه اليمنى”.

وأشارت تقارير سابقة إلى إصابة “بوتين بالسرطان ومرض باركنسون”، لكن لا يوجد دليل ملموس على ذلك.

وفي مايو، تحدث رئيس الاستخبارات العسكرية الأوكرانية، كيريلو بودانوف، عن معاناة “بوتين  بدنيا ونفسيا”،  لافتا الى أنه كان “مريضا جدا” ويعاني “أمراضا عدة في الوقت نفسه بينها السرطان”، وفقا لما نقلته “فرانس برس”.

وفي أبريل، قال المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، إن ما نشرته وسائل إعلام أجنبية عن إصابة بوتين بالسرطان هو “محض أكاذيب”، وفقا لـ”فرانس برس”.

وخلال الشهر الماضي، أغلق مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية، وليام بيرنز، الباب بوجه المزاعم المتعلقة بصحة بوتين.

وقال بيرنز في منتدى آسبن الأمني: “هناك الكثير من الشائعات حول صحة بوتين وبقدر ما يمكننا أن نقول فهو يتمتع بصحة جيدة للغاية”، وفقا لما نقلته صحيفة “بولتيكو”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى