أخبار مصر

القوى العاملة: القيادة السياسية توجه برعاية وحماية العمالة المصرية بالخارج

التقى وزير القوى العاملة حسن شحاتة، اليوم الأحد، بمكتبه بديوان عام الوزارة، وفدا من الاتحاد العام للمصريين فى الخارج برئاسة المهندس إسماعيل أحمد، لمناقشة إمكانية التعاون بين الاتحاد والوزارة فى حل مشكلات العمالة المصرية بالخارج .

فى بداية اللقاء استمع الوزير إلى قيادات الاتحاد، والذين أكدوا على وضع كافة إمكانياتهم للتعاون مع الوزارة لخدمة المصريين بالخارج، والتواصل مع مكاتب التمثيل العمالى التابعة للوزارة خاصة فى الدول ذات الكثافة العمالية المصرية مثل دول الخليج والتى تضم أكثر من 70٪ من العاملين المصريين.

وقال الوزير إن توجيهات القيادة السياسية متمثلة فى الرئيس عبد الفتاح السيسى تؤكد على رعاية وخدمة العمال المصريين بالخارج، وحل كافة مشكلاتهم، بالتعاون مع كافة الجهات المعنية، مشيرا إلى أنه وجه مكاتب التمثيل العمالى التابعة للوزارة فى السفارات المصرية بتقديم الرعاية الكاملة للمصريين وحل كافة المشكلات التى تواجههم.

وأشار “شحاته” إلى أن تدريب العمالة المسافرة هو اختصاص أصيل لوزارة القوى العاملة، منوهاً إلى يجرى حاليا العمل على تطوير منظومة التدريب لتواكب مايحتاجه سوق العمل بالداخل والخارج.

ومن جانبه أشاد ممثلى الاتحاد بدور مكاتب التمثيل العمالى فى خدمة العمالة المصرية، مقترحين أن يكون هناك آليه لتوعية العمال قبل السفر بالقوانين الخاصة بالدول والثقافة المجتمعية فضلا عن ارشادهم بالمحظورات الواجب تجنبها فى كل دولة وفقا للقوانين السائدة بها.

حضر اللقاء، المستشار علاء الدين عبد الحميد الأمين العام، محمد ابراهيم رئيس الاتحاد فى المملكة العربية السعودية، النائب أبو النجا محمود عضو مجلس الشيوخ، صفوت على البدرى رئيس الاتحاد باستراليا، عصام عطوة عضو الهيئة التأسيسة بأمريكا، عادل محمد نائب رئيس الاتحاد بالسعودية .

ومن جانب الوزارة : إيهاب عبد العاطى المستشار القانونى للوزير، امال عبد الموجود رئيس الادارة المركزية للعلاقات الخارجية، ياسر غازى مدير الادارة العامة للتمثيل بالخارج.

يذكر أن الاتحاد يتبع الجمعية المركزية المقيدة تحت رقم 132 بتاريخ 27يناير 1985بوزارة التضامن الإجتماعى، تضم المصريين المقيمين فـى الخـارج والعائـدين مـنهم ويهدف إلى العمل علـى رعـايتهم وتوثيـق روابطهـم بـالوطن الأم، وتكون الجمعية ذات أغراض قومية وإقتصادية وإجتماعية وثقافية وعلميـة .

ج.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى