مختارات

رواد التنوير 33- قاسم أمين رائد حركة تحرير المرأة 

مبارك أحمد النمر

—————————-

 قاسم أمين(1908-1863) ولد فى بلدة طره لأب تركى وأم مصرية من صعيد مصر ، وتلقى تعليمه الإبتدائى فى مدرسة تضم أبناء الطبقة الأرستقراطية ثم انتقل مع أسرته إلى القاهرة والتحق بمدرسة الحقوق وحصل على الليسانس (1881) .

بعد تخرجه عمل فترة بسيطة بالمحاماة ثم سافر إلى فرنسا وانضم لجامعة مونبيليه وأنهى دراسته بها (1885) وفى هذه الأثناء جدد علاقته بالشيخ جمال الدين الأفغانى ومدرسته حيث كان المترجم الخاص به أثناء تواجده فى باريس .

وفى فرنسا أيضا قرأ لكبار مفكرى أوربا مثل نيتشه ودارون وماركس وغيرهم وحاول الإقتراب من المجتمع الفرنسى وإقامة الصلات الوثيقة مع نمط حياة الفرنسيين الإجتماعية.

عاد قاسم أمين إلى القاهرة وعين فى سلك القضاء فى النيابة المختلطة وكان حينها فى الثانية وعشرين من عمره ، وتدرج فى سلك النيابة حتى رأس نيابة بنى سويف ، ثم رأس نيابة طنطا وهناك واجهته حادثة مهمة حيث وقع عبد الله النديم أبرز زعماء الثورة العرابية فى قبضة البوليس بعد اختفاء دام تسع سنوات وجئ به لرئيس النيابة (قاسم أمين) فأكرم لقاءه وهيأ له فى محبسه أقصى ما يمكن من ظروف الرعاية والراحة ثم سعى للمسؤلين بالقاهرة كى يفرجوا عنه ويطلق سراحه ، ونفس الصنيع كرره مع الطلبة المقبوض عليهم فى التظاهرات ، بل كان يخفى بعضهم حتى يستصدر العفو من السلطات .

ورقى إلى منصب مستشار وهو فى الحادية والثلاثين من عمره .

ومن أهم أدواره أسهامه فى إنشاء الجامعة الأهلية (جامعة القاهرة) ، ثم تولى رئاسة اللجنة بعدما عين سعد زغلول وزيرا للمعارف .

إسهاماته الفكرية

 بين الرفض والتأييد

———————–

أصدر قاسم أمين كتابه (المصريون) باللغة الفرنسية 1894 يرد به على كتاب الدوق الفرنسى داركور فى هجومه على مصر وتبنى قاسم أمين مواقف منافية لما ذكره فيما بعد فى كتابيه تحرير المرأة (1899) و المرأة الجديدة (1900) . .

ومن أبرز ماتناوله من أفكار : هجومه على المجتمع الإنفصالى واستنكاره ممارسة المرأة لواجباتها ومهماتها فى الحياة طالما ساد الإنفصال بين الجنسين فى المجتمع ، وتأكيده أن الحجاب يرتبط بالعادات وليس بالشرائع ، ودعوته لوضع القيود على الطلاق حتى أنه طلب جعل إيقاع الطلاق من اختصاص القضاء ، وفى قضية التعدد كان أكثر ميلا لتغليب منع التعدد على إباحته .

ورغم أن قاسم أمين لم يكن أول من دعا إلى تحرير المرأة فقد سبقه أحمد فارس الشدياق

(1888-1804) فى مقالات له فى صحيفة الجوائب كما أن بعض ما نادى به قاسم أمين مثل تقريب الفروق بين حق المرأة وحق الرجل فى التعليم مبثوث فى مداولات لجنة تنظيم التعليم التى قدمت للخديوى اسماعيل غير أنه اتهم بأنه زنديق وكافر وإباحى ، وفاسق وفاجر !

وقامت خصومة بينه وبين طلعت حرب الذى رد عليه بكتاب( تربية المرأة والحجاب) قال فيه أن الناس يرفضون أفكار قاسم أمين ، وأن رفع الحجاب والإختلاط أمنية تتمناها أوربا منذ قديم الأزل لهزيمة مصر من خلال تحرر نسائها ، وساند الزعيم مصطفى كامل الإقتصادى طلعت حرب فى خصومته لقاسم أمين !

بينما دعم قاسم أمين الشيخ محمد عبده والزعيم سعد زغلول واحمد لطفى السيد( أستاذ الجيل) .

أفكار ومعتقدات

 حركة تحرير المرأة

وأهم روادها

—————

1- قاسم أمين طالب بتعليم المرأة المصرية فيما أصدره من كتب ومانشره من مقالات حول قضايا الحجاب والطلاق وفى كتابه تحرير المرأة ألقى باللوم على حجاب المرأة المصرية ونقص التعليم وعبوديتها للرجال المصريين وقال أنه سبب ضعف مصر .

2- الإمام محمد عبده تماهت أفكاره فى هذه القضية – خاصة الحجاب – بأفكار قاسم أمين . .

و كتب الشيخ محمد عبده عدة مقالات فى (الوقائع المصرية) وكذلك فسر آيات أحكام النساء ومما قاله :

(لا أجد فى الشريعة نصا يوجب الحجاب وإنماهى عادة استحسنوها) .

3- سعد زغلول زعيم حزب الوفد المصرى أعان قاسم أمين على إظهار كتبه وتشجيعه فى هذا المجال .

4- أحمد لطفى السيد ظل يروج لحركة تحرير المرأة على صفحات( الجريدة) لسان حال حزب الأمة .

5- صفيه زغلول زوجة سعد زغلول وابنة مصطفى فهمى باشا رئيس وزراء مصر تلك الأيام

6- هدى شعراوى ابنة محمد سلطان باشا وزوجة على شعراوى باشا أحد أعضاء حزب الأمة ومن أنصار تحرير المرأة .

7- سيزا نبراوى صديقة هدى شعراوى فى المؤتمرات الدولية للمرأة وهما أول من نزعا الحجاب فى مصر عام 1923 بعد عودتهما من مؤتمر الإتحاد النسائى الدولى بروما .

8- درية شفيق من تلميذات احمد لطفى السيد الحاصلة على الدكتوراة من فرنسا أسست حزب بنت النيل 1949 وقادت المظاهرات عام1951 ومظاهرات 1954حينما أضربت النساء فى نقابة الصحفيين عن الطعام إذا لم تستجب مطالبهن .

9 – د. سهير القلماوى تربت فى الجامعة الأمريكية فى مصر وتنقلت بين الجامعات الأمريكية والأوربية ثم عادت للتدريس فى الجامعة المصرية (جامعة القاهرة) .

10 أمينة السعيد وهى من تلميذات د. طه حسين ترأست مجلة حواء وتبنت أفكار ومعتقدات حركة تحرير المرأة ومنها أن الحجاب حرية شخصية وأن يكون الرجال مع النساء فى مجالات العمل والمدارس والجامعات والمؤسسات الحكومية والأسواق وتقييد الطلاق والمطالبة بالحقوق الإجتماعية والسياسية .

ورغم مرور أكثر من قرن من الزمان فما زلنا فى المربع الأول إن لم نكن قد سجلنا تراجعا .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى