مختارات

دراسة حديثة: الفايكنج ارتدوا فراء القندس لهذا السبب

 كشفت دراسة جديدة أن نخبة الفايكنج ، وخاصة الفايكنج الدنماركيين ارتدوا فراء حيوان القندس كوسيلة لإظهار مكانتهم الاجتماعية المرموقة ولا تختلف هذه الممارسة عن طريقة ارتداء الملابس من قبل المصممين المتميزين اليوم كعلامة على المكانة، لم يكن القندس من مواطني الدنمارك، إلا أن فرو هذا الحيوان رمزًا للثروة، فضلاً عن كونها عنصرًا تجاريًا مكلفًا ومهمًا في القرن العاشر.
وركزت الدراسة التى نُشرت في مجلة PLOS One ، على المصادر المكتوبة، وتشير هذه المصادر إلى أن فرو القندس كان سلعة مهمة للغاية بين القرنين التاسع والحادي عشر (800-1050 م). ومع ذلك ، فإن معدل الانحلال السريع للفراء يجعل من الصعب دراسة المواد باستخدام البقايا الأثرية.
ودفع هذا الباحثين من جامعة كوبنهاجن إلى تحليل البروتينات المتبقية في الفراء، بدلاً من تحليل الحمض النووي، اعتمدوا على معدل بقاء الكيراتين ، وهو بروتين مسؤول عن تكوين الشعر والفراء والأظافر والجلد يعتبر الكيراتين جزيئا مستقرًا ، مما يسمح ببقاء أفضل.
تم استخدام طريقتين مختلفتين لقياس الطيف الكتلي لمطابقة تسلسل الكيراتين في قاعدة البيانات العامة، ويمكن أن يكون الكيراتين مرنًا للغاية في الظروف المناسبة ، لأن السبب الرئيسي في تكسيره يرجع إلى بكتيريا معينة في البيئة تتغذى عليه”. “لذلك إذا كان بإمكانها البقاء في بيئة يصعب فيها على هذه البكتيريا الوصول إليها ، مثل الظروف اللاهوائية ، فيمكنها الحفاظ عليها لفترة طويلة.”
تم تحليل بقايا الحيوانات المستخدمة في ستة مقابر للفايكنج، وكانت هذه المقابر لفايكنج من الطبقات العليا في المجتمع الدنماركي في القرن العاشر وعلى الرغم من عدم استعادة الحمض النووي من العينة ، إلا أن هذا كان مجرد إشارة إلى أن عمليات المعالجة على الفراء والجلود لم تسمح بالحفظ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى