رياضةمقالات

صالح سليم

بقلم / محموددرويش

20 عامآ على رحيل رمز الأهلي الخالد .. ولايزال

صالح سليم الأسطورة والأب الروحي لهذا الكيان

فاهو الرمز والقيمة والقدوة الذى أرسى مبادئ و قيم النادي الأهلى خلال اكثر من 60 عامآ قضاهم فى خدمة النادي الأهلى حتى أصبح اعظم نادي مصري و نادي القرن في أفريقيا

أحرز النادي الأهلي رقماً تاريخياً من البطولات أثناء رئاسة المايسترو صالح سليم للنادي الأهلي وصل إلي 53 بطولة كروية.

دائما فى قلوبنا يا مايسترو … لن ننساك أبدآ ما حيينا

وخلال السطور التالية نعرض بإيجاز شديد وفى نقاط لـ مسيرة المايسترو مع الأهلى:

ولد صالح سليم يوم 11 سبتمبر عام 1930 فى حى الدقى بالجيزة.

والتحق بصفوف ناشئى النادى الأهلى عام 1944.

انتقل إلى صفوف الفريق الأول فى العام نفسه وظل يلعب به حتى عام 1963.

واحترف فى نادى جراتس النمساوى ثم عاد مرة أخرى للعب بالنادى الأهلى، وأكمل به مشواره الكروى حتى عام 1967 الذى أعلن به سليم اعتزاله.

صالح سليم

توج المايسترو الراحل مع الأهلى بـ20 بطولة مقسمة إلى 11 دورى و8 بطولات كأس، وبطولة كأس الجمهورية.

ذكرى وفاة صالح سليم

صاحب الرقم القياسى فى أكبر عدد من الأهداف فى مباراة واحدة.

سجل 7 أهداف فى مرمى الإسماعيلى موسم 1958، من 8 أهداف فاز بها الأهلى.

كانت مباراة الأهلى مع الطيران آخر لقاء شارك فيه المايسترو مع الأهلى عام 1966.

انضم لـ منتخب مصر الأول لكرة القدم عام 1950 وكانت أول مباراة له أمام تركيا فى كأس البحر المتوسط.

لعب 24 مباراة دولية سجل خلالها 5 أهداف.

قاد المنتخب الوطنى لـ الحصول على لقب كأس الأمم الإفريقية 1959 بالقاهرة.

صالح سليم

شارك فى أولمبياد روما 1960، وكان آخر ظهور دولى له فى بطولة الأمم الإفريقية الثالثة بأديس أبابا 1962.

اعتزل كرة القدم عام 1966 بعد تاريخ حافل من الإنجازات مع القلعة الحمراء ومنتخب مصر.

اتجه بعد ذلك للإدارة، وتولى مدير الكرة بالقلعة الحمراء عامى 1971 و1972.

ترشح لرئاسة النادى الأهلى حتى حصل عليها عام 1980.

استمر رئيسًا لـ النادى الأهلى حتى عام 1988، وقرر ترك الساحة بعدها.

تسببت سوء نتائج الأهلى فى عودته مرة أخرى لرئاسة النادى الأحمر عام 1990.

دخل المايسترو صالح سليم حياة الفن
والسينما من خلال مجموعة من الأفلام المميزة.

شارك فى أفلام “الشموع السوداء، والسبع بنات، والباب المفتوح”.

أصيب المايسترو الراحل بـ مرض السرطان والى سيطر على الكبد، ولم يكن وقتها متاحا زراعة الكبد.

وضع للعلاج الكيماوى، وانتشر المرض فى المعدة، وساءت الحالة الصحية حتى دخل فى غيبوبة.

توفى الأسطورة الراحل فى مثل هذا اليوم عام 2002 عن عمر يناهز 72 عاما.

” الأهلي مش محتاج بطولات ؛ انتوا اللي محتاجين تكسبوا بطولات معاه عشان اسمكوا يتسجل في تاريخه ”

رحم الله صالح سليم الأب الروحي والقدوة في عشق الكيان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى