آثارأخبار مصر

الرئيس السيسي: حريصون على عدم المساس نهائيًا بأي مناطق أثرية أو مقابر

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي أن القائمين على العمل في الطرق والمحاور التي يجري تنفيذها حريصون على عدم المساس نهائيا بأي مناطق أثرية أو مقابر، مشيرا إلى أن العمل في هذه الطرق والمحاور يهدف إلى تحقيق أقصى درجات الانسيابية في حركة المرور بصفة عامة.

وقال الرئيس السيسي- خلال تفقده الأعمال الإنشائية الخاصة بتطوير عدد من الطرق والمحاور في القاهرة الكبرى- إنه لا يمكن أبدا المساس بأي مناطق فيها مقابر لشخصيات نقدرها ونحترمها أو مناطق أثرية، وإذا تواجدت مقابر أو مناطق أثرية في خط سير العمل، نعالج ونتلافى ذلك بإنشاء كباري؛ للحفاظ على تلك المقابر والمناطق الأثرية.

وأضاف أن الدولة نجحت في تحرير حركة المرور وانسيابها في شرق القاهرة، ثم شرعت في تحقيق هذا في مناطق أخرى بها، من بينها مناطق رمسيس وباب الخلق وعابدين وقصر القبة وشبرا الخيمة، وهي المناطق المزدحمة، كما تقوم الدولة بربط مناطق محافظة القاهرة، وتخفيف الحركة على طريق صلاح سالم الذي يشهد عملية تطوير.

وأوضح أن الدولة تقوم بالعمل على ربط حركة المرور في جميع مناطق محافظة القاهرة، شرقها بغربها وشمالها بجنوبها، مشيرا إلى أن شبكة الطرق والمحاور التي تم إنجازها، والتي تهدف إلى ربط جميع مناطق القاهرة تؤدي إلى انسيابية عالية في سرعة حركة المرور والنقل والانتقال بين كافة أحياء القاهرة، ويؤدي هذا إلى حل مشكلة التكدس والازدحام والبطء في حركة المرور، وهو نفس ما تقوم به الدولة في محافظة الجيزة، في أحياء فيصل والهرم والجيزة والشيخ زايد.

وقال الرئيس السيسي إن الكتلة السكانية بمحافظة القاهرة كانت تعاني من مشكلة البطء في حركة المرور؛ بسبب الحجم المروري الضخم بها، مما جعلنا نكثف جهودنا من أجل تحرير حركة المرور والدفع بها نحو الانسيابية، وذلك وفق خطط هندسية مدروسة، منوها بما يتم إنجازه في حي المقطم، الذي يشهد عملية تطوير واسعة في الطرق المؤدية إليه، وفي شوارعه الرئيسية وخاصة شارع (9)، الذي تم تحسين خواصه، منوها بأنه بعد إتمام محور (ياسر رزق) وكورنيش المقطم ستزداد حركة المرور بحي المقطم يسرا وانسيابية للقاطنين فيه والمارين من خلاله.

وأضاف “نحن نقوم منذ 6 سنوات بالعمل على إنشاء وتطوير الطرق والمحاور، ولقد عايش المواطنون نتائج وثمار ما نقوم به من عمل أسفر عن حرية عالية في حركة المرور والنقل والانتقال، وذلك من خلال استخدامهم ما تم إنجازه من شبكة طرق ومحاور أقيمت وتقام طبقا لأسس علمية وهندسية على أعلى مستوى.

ج.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى