أخبار الخليجأخبار العالمسياسة

مذكرات كوشنر.. الإمارات وصفقة طائرات الـF-35 ومن اعترض عليها

نشر جاريد كوشنر، صهر ومستشار الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، مذكرات بعنوان “breaking History” تطرق فيها لصفقة بيع الإمارات طائرات مقاتلة أمريكية هي الأحدث من طراز F-35.

وكتب كوشنر قائلا: “في نوفمبر، بعد أن قررنا بيع طائرة مقاتلة من طراز F-35 الشبح إلى الإمارات العربية المتحدة، ظهرت مشكلة: قدم السناتور الجمهوري راند بول والسيناتور الديمقراطي بوب مينينديز وكريس مورفي تشريعات لمنع بيع الأسلحة. كان لبول تاريخ من الاعتراض على المبيعات العسكرية الخارجية للولايات المتحدة، لكن كان لمينديز ومورفي سببًا مختلفًا. زعموا أننا ارتكبنا عملية كريهة بعدم إبراء الصفقة بشكل غير رسمي مع لجنة العلاقات الخارجية قبل الإعلان عنها”.

وتابع: “في حين أن الرئيس كان سيستخدم حق النقض ضد أي قرار للكونغرس يمنع البيع – ولن يكون لدى مجلس الشيوخ أغلبية الثلثين اللازمة لتجاوز حق النقض – ​​فإن العرض العلني للمعارضة سيحرج الإماراتيين ويثير مخاوف بشأن علاقتهم بالزعماء الديمقراطيين قبل تولي بايدن الرئاسة. لقد كان تطورًا غير مرغوب فيه، ويمكن أن يعرض الاتفاقية الإبراهيمية للخطر في مهدها.. عملت أنا وآفي مع بومبيو، والسفير الإماراتي يوسف العتيبة، والسفير الإسرائيلي رون ديرمر للاتصال بكل عضو في مجلس الشيوخ تقريبًا، وشرح أهمية البيع العسكري، والإجابة على أسئلتهم. وقال ديرمر للصحفيين إن إسرائيل ’مرتاحة للغاية‘ لعملية البيع ووصف الإمارات بأنها ’حليفة في مواجهة إيران‘.. في النهاية، قرر معظم أعضاء مجلس الشيوخ أن الصفقة ستقلب ميزان القوى الإقليمي ضد إيران دون المساس بأمن إسرائيل. لقد فهموا أيضًا أنه في حالة عدم وجود صفقتنا، فمن المرجح أن تشتري الإمارات أسلحة من الصين أو روسيا. من الواضح أنه كان من مصلحتنا إبقاء الإماراتيين بقرب أمريكا”.

وأضاف: “بعد انخراط مكثف، رفض مجلس الشيوخ التشريع.. وباستثناء بول، صوت معنا جميع الجمهوريين. بعد التصويت، اتصل يوسف للتعبير عن شكره وأشار إلى أن السفير ديرمر كان موهوبًا جدًا، وأن العمل معه كان تجربة مختلفة كثيرًا عندما كان حليفًا”.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى