أخبار العالماسلاميات وعقائدمنوعات

ألمانيا… محاكمة امرأة بتهمة القتال مع “داعش”

بتهمة التطرف والمشاركة في ميليشيات “داعش” الإرهابية، ستمثل سيدة تبلغ من العمر 23 عاما أمام المحكمة بمدينة هاله الألمانية. ما خلفيات وحيثيات القضية؟

تنظر محكمة ألمانية قضية امرأة يشتبه أنها مقاتلة في تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش). وقال متحدث باسم المحكمة اليوم الجمعة (23 سبتمبر/أيلول 2022) إن دائرة الجنايات بالمحكمة الإقليمية العليا في ناومبورغ، شرق البلاد، قبلت الدعوى التي حركها مكتب المدعي العام.

وبحسب البيانات، ستبدأ المحاكمة يوم الثلاثاء المقبل في المركز القضائي بمدينة هاله، وستكون المحاكمة غير علنية، لأن المتهمة كانت قاصرة في بعض أوقات ارتكاب الجرائم المزعومة.

وأوضح المتحدث أن المرأة 23/ عاما/ متهمة بالمشاركة في ميليشيات داعش الإرهابية، ويُشتبه في أنها تطرفت عام 2014 عندما كانت طالبة في الصف العاشر في إحدى المدارس الثانوية، وقررت فيما بعد التوجه إلى المناطق التي يسيطر عليها داعش من أجل الانضمام إليه والمشاركة في بناء دولة أصولية دينية وفق أحكام الشريعة الإسلامية.

ووفقا للبيانات، سافرت المتهمة أولا إلى تركيا، ومن هناك إلى مناطق يسيطر عليها داعش في سوريا، وتزوجت من مقاتل داعشي ألماني-تونسي وأنجبت ثلاثة أطفال. وبحسب المتحدث، فإن المتهمة تحمل جنسيتين، من بينها الألمانية.

وبحسب لائحة الاتهام، تبنت المتهمة إيديولوجيات تنظيم داعش، حتى بعد اعتقالها من قبل ميليشيات كردية عام 2019.

وأعيدت المرأة مع أطفالها إلى ألمانيا من قبل مسؤولين من مكتب الشرطة الجنائية الاتحادية في آذار/مارس الماضي، واعتقلت عند وصولها، وتقبع حاليا في السجن الاحتياطي.

يُذكر أنه صدر مؤخرا حكم ضدامرأة أخرى في محاكمة مماثلة في مدينة هاله. واستأنفت المتهمة والادعاء العام الحكم الصادر بالسجن لمدة عامين مع وقف التنفيذ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى