أخبار العالماخبار عالميةسياسة

بعد حديث بوتن.. لماذا لا تتحالف الصين مع روسيا وتترك الغرب؟

الصين وروسيا.. علاقات متنامية

بشكل حذر، تسير الصين على “حبل مشدود” في علاقاتها مع روسيا والغرب، فبينما تسعى لتعزيز علاقاتها مع روسيا، تنظر باعتبار أكبر لمصالحها في الغرب المتمثلة في بقاء اقتصادها قويا عبر التجارة والصادرات والاستثمارات.

وبدا ذلك في تصريحات الرئيس الروسي، فلاديمير بوتن، خلال لقائه مع نظيره الصيني، شي جين بينغ، على هامش قمة منظمة شنغهاي للتعاون في أوزبكستان.

وفي تصريحاته، أقر بوتن بوجود “أسئلة وقلق” لدى الصين بشأن حرب أوكرانيا، وتعهد بتقديم شرح خلال الاجتماعات، وهو ما يظهر أنه يتفهم مخاوف الصين ومصالحها بشكل كبير، التي قد لا تتفق مع سياسات بلاده.

وبحسب مجلة “بوليتيكو أوروبا”، فإن هذا “الاعتراف” من جانب بوتن، شكّل إقرارا لم يكن متوقعا بتلك الأسئلة والمخاوف الصينية، كما يعد بمثابة تضاد دراماتيكي لمسار العلاقات بين البلدين، والتي شهدت تناميا ملحوظا كان أبرزها في فبراير الماضي بإعلان “شراكة من دون حدود”.

وآخرها إعلان موسكو عن صفقة جديدة مع بكين يحل فيها خط أنابيب “قوة سيبيريا 2” محل خط أنابيب “نورد ستريم 2” الذي يضخ الغاز إلى أوروبا ويواجه عقوبات بعد اندلاع حرب أوكرانيا.

أصبحت روسيا شريكا أصغر للصين

سياسة الحبل المشدود

ووفق محللين، فإنه منذ زحف القوات الروسية على أوكرانيا، سارت الصين فيما يسميه العديد من خبراء السياسة الخارجية على حبل مشدود دبلوماسيا وتفاصيلها:

• الصين مضطرة إلى مساعدة روسيا وليس لديها اهتمام كبير برؤية موسكو تنهار اقتصاديا.

• على الطرف الآخر، تحاول التمسك بمبادئ سياستها الخارجية حول السيادة، وكذلك محاولة منع علاقاتها مع الولايات المتحدة وأوروبا من الانهيار التام.

تفسير ذلك: انفتاح الصين على واشنطن وحلفائها هو الذي دفع النمو الهائل في اقتصادها، خلال العقود الأربعة الماضية.

قضية واحدة” كما كان الحال خلال الحرب الباردة.

• في الواقع، حتى الولايات المتحدة، على الرغم من كل حديثها، لا تزال على استعداد للقيام بأعمال تجارية مع الصين، وحتى وقت قريب جدا كانت لا تزال تقدم مبادرات تجاه روسيا بشأن قضايا محددة.

• تعد الصين إلى حد كبير دولة تكره المخاطرة، وترغب في جني الأرباح والاستفادة من علاقاتها مع روسيا بدلا من خسارة الصادرات، والوضع التجاري للدولة الأكثر تفضيلا مع الولايات المتحدة، والفرص الاقتصادية الأخرى مثل الدخول المجاني نسبيا إلى الولايات المتحدة للدراسات الأكاديمية لطلابها.

• إذا أصبحت روسيا عبئا وإزعاجا، فإن إجراءاتها النشطة المناهضة للغرب ومواقفها لن تستحق الخسائر التي تجلبها للصين.

• تحتاج الصين إلى شركاء تجاريين وحلفاء في مجلس الأمن الدولي والمؤسسات الدولية الأخرى؛ كما أنها عالقة مع روسيا في الكتلة الاقتصادية الجديدة “منظمة شنغهاي للتعاون” في حين أن الصين قد لا تنظر إلى روسيا على أنها متساوية، إلا أنها لا تستطيع ببساطة الابتعاد عن تلك العلاقة.

أهداف الصين

• أجندة الصين النهائية هي خلق عالم أحادي القطب تكون فيه القوة الوحيدة المهيمنة، حيث تنزل الولايات المتحدة إلى مرتبة الدول الثانوية، بحسب الخبيرة الأميركية.

• على الرغم من المكاسب التي تحققت في مختلف المجالات، لا تزال الصين تعتمد بشكل كبير على الملكية الفكرية والمعرفة الأميركية . مؤسساتها الخاصة هي جزء فرعي وتعتمد صناعاتها على المركبات الخارجية مثل صناعة رقائق الذكاء الاصطناعي الأميركية والرقائق التايوانية أيضا.

• كلما قلت حاجة الولايات المتحدة للصين من أجل العديد من الأعمال التجارية، سيتعين على بكين أن تدافع لجذب بدائل قابلة للتطبيق؛ قد تؤدي التقارير الاقتصادية السيئة إلى إبعاد المستثمرين البديلين وترك الصين في موقف ضعيف.

• على الرغم من حقيقة أن شي متعاطف في النهاية مع موقف الكرملين الجيوسياسي والسياسات التي يتبعها، فإن روسيا ليست بديلا اقتصاديا للسوق والاستثمارات المحلية الأميركية.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى