أخبار العالماقتصادمنوعات

صاحبة أكبر احتياطي نفطي بالعالم.. مستعدون لزيادة انتاج النفط

أكد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أن كراكاس “مستعدة لتزويد السوق العالمية” بالنفط والغاز، مدينا أزمة الطاقة التي نجمت، عن فرض عقوبات “غير عقلانية” على روسيا، على حد قوله، بعد أزمة أوكرانيا.

وقال مادورو خلال زيارة إلى كراكاس للأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) هيثم الغيص إن “فنزويلا مستعدة وراغبة في أداء دورها وإمداد سوق النفط والغاز الذي يحتاج إليه الاقتصاد العالمي، بطريقة مستقرة وآمنة”.

وأكد الرئيس الفنزويلي أن حكومته “أصلحت” صناعتها النفطية التي انخفض إنتاجها إلى مستويات تاريخية بعد سنوات من سحب الاستثمارات ونقص الصيانة.

 

ويبلغ إنتاج فنزويلا حاليا نحو 700 ألف برميل يوميا مقابل 2.3 مليون برميل في 2002.

تتمتع فنزويلا بأكبر احتياطيات من النفط في العالم، وتمتلك ما يُقدَّر بنحو 303.65 مليار برميل من احتياطيات النفط المؤكدة، بعد أن بلغت ذروة عند 303.8 مليار برميل عام 2020، بحسب أحدث البيانات التي رصدتها بيانات أويل آند غاز حتى نهاية العام الماضي.

وفرضت الولايات المتحدة سلسلة عقوبات على كراكاس في 2019، تشمل حظرا على النفط الفنزويلي بعد إعادة انتخاب مادورو في 2018 لولاية ثانية في تصويت قاطعته المعارضة.

وأعلنت إدارة الرئيس جو بايدن في مايو تخفيفا محدودا لبعض تلك العقوبات، في خطوة جاءت مع ارتفاع أسعار الطاقة بسبب الحرب في أوكرانيا.

ودان مادورو “أزمة الطاقة” الناتجة عن العقوبات المفروضة على روسيا التي وصفها بأنها “غير منطقية وغير مبررة”.

وخفضت روسيا أكبر مورد لأوروبا، بشكل حاد شحناتها من الغاز ما أثار مخاوف من حدوث نقص في الغاز وارتفاع الأسعار.

ودعا مادورو إلى “سعر عادل ومتوازن” قدره مئة دولار للبرميل.

كما دعا من جديد شركات النفط الأجنبية إلى الإنتاج في فنزويلا. وقال “نحن مستعدون لزيادة انتاج النفط بشكل تدريجي ومتسارع لتوسيع وزيادة انتاج المنتجات المكررة”.

وقال إن “فنزويلا لديها أكثر من خمسين مشروع للغاز من الدرجة الأولى مع كل الضمانات القانونية ليتمكن المستثمرون الدوليون من الحضور لإنتاج الغاز في فنزويلا ونقله إلى الأسواق الدولية”.

من جهته، صرح الأمين العام لأوبك إن المنظمة تواجه “أخطر وأكثر التحديات جدية” منذ إنشائها قبل 62 عاما

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى