أخبار العالماقتصاد

رئيس المركزي الألماني يتوقع زيادات “كبيرة” بمعدلات الفائدة

مهد رئيس البنك المركزي الألماني، يواكيم ناغل، الأحد، لاحتمال زيادات جديدة “كبيرة” في معدلات الفائدة في منطقة اليورو، لمواجهة ارتفاع التضخم، على الرغم من مخاطر الركود التي تزداد وضوحا.

وقال ناغل إن الخطوة التي اتخذها البنك المركزي الأوروبي الخميس برفع معدل الفائدة الرئيسي بمقدار 0.75 نقطة مئوية كانت إشارة مهمة، محذرا من أنه “إذا بقي الوضع التضخمي على حاله، فسيتعين اتخاذ خطوات جديدة في رفع الفائدة.

وأضاف أن لدى البنك مؤشرات على أن التضخم ما زال ينتشر في العديد من مجالات الاقتصاد.

ورأى أن نسبة التضخم في ألمانيا يمكن أن تصل إلى مستوى “يتجاوز 10 بالمئة” على أساس سنوي في ديسمبر، وهي الفترة التي يرى ناغل أنها ستشهد ذروة الارتفاع التضخمي الحالي.

ويتحدث البنك المركزي الألماني حتى الآن عن نسبة 10 بالمئة في الأشهر الأخيرة من العام، وبالتالي فقد أشار ناغل إلى توقعات عن وضع سيصبح أسوأ.

وقال ناغل إن التضخم يفترض أن يتباطأ في عام 2023، إلا أنه سيبقى “أعلى من 6 بالمئة” العام المقبل، وهو مستوى “مرتفع جدا”.

في هذه الظروف، فيبدو أن استمرار تشديد تكلفة الائتمان في منطقة اليورو أمرا لا مفر منه، كما قال رئيس البنك المركزي الألماني، وذلك على الرغم من التأثير السلبي لهذه السياسة على النمو.

وقال ناغل إنه “من الممكن” أن تنزلق ألمانيا، أكبر اقتصاد في أوروبا، إلى الركود في الربعين الثالث والرابع من هذا العام، وتبقى كذلك حتى بداية العام المقبل، مشيرا إلى وجود “عدد من العناصر” التي تميل باتجاه هذا السيناريو.

ويسعى البنك المركزي الأوروبي الذي تتمثل مهمته الرئيسية في ضمان استقرار الأسعار إلى تحقيق نسبة تضخم تبلغ 2 بالمئة.

وبعدما واجه تضخما قياسيا ومستمرا، قرر المركزي الأوروبي الخميس رفع معدلات الفائدة بنسبة غير مسبوقة، وحذرت رئيسته، كريستين لاغارد، من أن زيادات أخرى ستتبعها.

وقرر مجلس محافظي المؤسسة النقدية رفع معدلات الفائدة الرئيسية بمقدار 75 نقطة أساس للمرة الأولى منذ تأسيسه قبل عقدين باستثناء تصحيح تقني في 1999.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى