منوعات

تجربة عملية في كشف ما يتم من تدليس علي الجمهور في بلادنا الجميلة !

المقال التالي نشره موقع الجزيرة موجه للقارئ العربي :

❌ قدم العلماء الأميركيون دليلا جديدا على أن نظرية داروين في النشوء والارتقاء كانت خطأ، وذلك بكشف فريق عالمي من علماء أصول الجنس البشري من جامعتي كين ستيت وكاليفورنيا النقاب عن أقدم أثر معروف للبشر على وجه الأرض، وهو هيكل عظمي إثيوبي يبلغ عمره حوالي أربعة ملايين وأربعمائة ألف سنة أطلق عليه اسم “أردي”.

✅ البحث المشار إليه يقدم دليل جديد بأن صفة المشي علي قدمين Bipedalism ظهرت في أسلاف الإنسان في وقت مبكر عن ما كنا نعتقد بحوالي مليون عام. ولم يذكر البحث أن نتائجه تطعن في نظرية التطور اطلاقا بل تؤكدها !

❌ وأعلن فريق البحث أمس الخميس أن اكتشاف “أردي” يثبت أن البشر لم يتطوروا عن أسلاف يشبهون قردة الشمبانزي، مبطلين بذلك الافتراضات القديمة بأن الإنسان تطور من أصل قرد.

وكتب الباحثون في تقريرهم بمجلة ساينس أن “أردي” واحدة من أسلاف البشر، وأن السلالات المنحدرة منها لم تكن قردة شمبانزي ولا أي نوع من القردة المعروفة حاليا.

ويؤكد العلماء أن أردي ربما تكون الآن أقدم أسلاف الإنسان المعروفين، لأنها أقدم بمليون سنة من “لوسي” التي كانت تعد من أهم الأصول البشرية المعروفة.

✅ الدراسة تؤكد ما هو معروف بكل مراجع بيولوجيا التطور بأن سلالات شبه بشرية وهي Australopithecus تعد هي السلف القديم للجنس البشري وقد تطورت الاولي من اسلاف اقدم يعود أصلهم لسلف مشترك مع القردة العليا. ولم يذكر اي مرجع في بيولوجيا التطور أن البشر تطوروا من شمبانزي أصلا لأن الشمبانزي انفصل تطوريا عن مسار تطور البشر قبل 7 مليون سنة !

❌ ضربة لنظرية داروين

وعلق الدكتور (……. ………) أستاذ الجيولوجيا في عدد من الجامعات العربية، بأن الغربيين بدؤوا يعودون إلى صوابهم بعد أن كانوا يتعاملون مع أصل الإنسان من منطلق مادي وإنكار للأديان.

وقال في اتصال مع الجزيرة إن هذا الكشف العلمي الذي وجه ضربة قوية لنظرية داروين يمثل تطورا هاما جدا.

وقال (……….) إن حديث الباحثين عن أربعة ملايين سنة أمر مبالغ فيه، متوقعا أن يكون عمر الإنسان على الأرض لا يتعدى أربعمائة ألف سنة تقريبا.

 

✅ هذا كلام يعد التعليق عليه بلا قيمة لأنه حديث بائس !

وبالنسبة للمعلومة التي يذكرها العالم بأن عمر الإنسان علي الأرض لا يتعدي 400 الف سنة فهي خاطئة وبلا مصدر أصلا .

#ربنا_يطورنا_كلنا

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى