تقارير مصريةسياحة و سفر

السفير يوسف زادة يرصد أسباب عدم بلوغ مصر ترتيب متقدم فى الدول السياحية

الحديث عن أسباب عدم بلوغ مصر ترتيب متقدم فى الدول السياحية رغم توافر امكانيات سياحية أثرية و شاطئية .
و كنت دائما خلال عملى سفيرا بالخارج أشير الى أننا لدينا سياحة صيفية و شتوية أيضا عكس دولة مثل تركيا .
و لكن ، فيما يلى ما أراه :
١= عدم امكان السائح التجول فى مدينة مثل القاهرة دون التعرض للاستظراف و المضايقات و فى كثير من الأحيان التحرش.
٢= عدم امكان تجول السائحات بملابس خفيفة دون التعرض للمضايقات حتى فى المناطق الأثريةو الساحلية بالبحر الأحمر .
٣= عدم امكان استخدام السائح المواصلات العامة كما هو الحال فى معظم الدول السياحية.
٤= عدم توافر أى امكانيات سياحية فى ساحل البحر المتوسط اللهم سوى بعض الفنادق فى دمياط و بورسعيد و الاسكندرية و وجود فنادق باهظة الأسعار على امتداد الساحل الشمالى و الذى احتكرت شواطئه نحو ١٤٠ قرية يقوم المصريون أعضاء تلك القرى فقط باستخدامها .
٥= عدم توافر الحمامات المناسبة فى معظم المناطق السياحية من الاسكندرية و حتى الأقصر .
٦= رغم تحدث الآلاف من المصريين بلغات حية ، عكس تركيا و أسبانيا على سبيل المثال ، فان اللغة تستخدم للتحايل على السائح للشراء فى خان الخليلى و هضبة الأهرامات و منتجعات البحر الأحمر .
٧= عدم وجود عدادات للمحاسبة فى معظم تاكسيات مصر ، و تهالك الكثير من تلك السيارات.
٨= تفنن الباعة فى الأسواق فى النصب على السائح بأسعار غير واقعية بغية تحقيق مكاسب .
٩= ثقافة الsouvenirs أو السلع التذكارية المصنوعة من حجر الألباستر أو النحاس و بأحجام لا تراعى سفر السائح بالطائرة و ما يعنيه ذلك من نفقات وزن زائد .
١٠= فساد منتشر فى شرطة السياحة و غياب الرقابة خاصة فى المناطق الأثرية .
١١= منع السائح من التصوير فى أماكن أثرية كثيرة مما يحول رحلته لمصر الى رحلة منعدمة التذكارات و الصور.
١٢= وضع قيود كبيرة على التصوير بالمسيرات drones وخاصة للشركات التلفزيونية الأجنبية بحجة الأمن .
١٣= عدم توافر عدد مناسب من شبابيك تغيير العملات .
١٤= وضع قيود كبيرة على الطيران العارض مما يقلل من حركة السائح الوافد بشكل كبير .
١٥= منع القادم للمطارات الدولية من شراء السلع المعفاة من الجمارك الا فى حدود ضيقة للغاية ، و كأن الدولة تحد من مكاسب الأسواق الحرة بالعملات الصعبة بالمطارات.
١٦= عدم وجود فنادق ٣ و ٢ نجوم مناسبة من حيث النظافة و الموقع ، و تركيز الدولة على سياحة الخمس نجوم فقط ، مما يحرم الدولة من ملايين من السائحين ذوى الامكانيات المتواضعة مثل ال back packers.
١٧= تخفيض كبير فى عدد رحلات مجرى النيل nile cruise من القاهرة للأقصر و أسوان مما أضاع على الخزانة العامة أموالا طائلة .
١٨= عدم توافر عوامل الترفيه للعالمية من ملاهى ليلية و كازينوهات مثل باقى الدول التى تستقطب عشرات الملايين .
١٩= ضعف شبكة الربط لشركات الطيران المصرية مع دول هامة مثل الصين و اليابان و كوريا ، و هى دول تصدر ملايين السائحين للعالم سنويا .
٢٠= قيام الشرطة بوضع كمائن تفتيش فى مداخل توافد السائحين مما يتسبب فى ازدحام شديد للمركبات و ضياع البرنامج السياحى للحافلات السياحية .
٢١= ضعف شبكة الانترنت فى البلاد و وجود تظام الباقات التى لا تتيح استخداما طويلا للخدمة .
٢٢= الازدحام المرورى فى المدن الكبرى و انعدام ثقافة القيادة على الأصول المطبقة فى دول العالم.
٢٣= وجود الملايين من الكلاب و القطط الضالة و التى يتفاعل معها السائح بالتعاطف ، و أيضا مع مشاهدة سوء معاملة حيوانات النقل مثل الحمير و الخيول .
٢٤= تدنى مستوى النظافة فى كثير من الأماكن السياحية .
٢٥= تهالك الكثير من العملات الورقية ، و لقد شاهدت الكثير من المجاميع السياحية التى تتعامل مع ورقات النقد بالقفاز الطبى بسبب تلوثها .
٢٦= سوء تنظيم المطارات المستقبلة للسائح و تأخر وصول الحقائب و الطوابير التى تتشكل عند الوصول و عند المغادرة .
٢٧= ثقافة المجتمع الذكورى و قيام الرجال ب٩٩% من أعمال الخدمات السياحية و اختفاء المرأة فى ذلك القطاع ، مثل الاستقبال بالفنادق و تسوية و نظافة الغرف و تقديم المأكولات و المشروبات مما يشعر السائحات بعدم الراحة فى كثير من الأحيان.
و قد سمعت من بعض الأجانب أنهم لم يتسنى لهم رؤية شابة أو سيدة مصرية طوال فترة اقامتهم بمنتجعات البحر الأحمر .
٢٨= تصرفات عنصرية من بعض القائمين على الخدمات السياحية تجاه السائحين من بعض الدول الافريقية و الآسيوية ، و تفضيلهم تقديم الخدمة للنزلاء من العرق الأبيض .
٢٩= المغالاة فى أسعار المأكل و المشرب بالفنادق من خلال فرض مجموعة من الضرائب و الرسوم التى لا تفرضها الدول السياحية الكبيرة .
٣٠= ثقافة البقشيش فى كل الخدمات السياحية المقدمة و التى تعتبر من عوامل مضايقة السائح خلال اقامته .
٣١= مضايقة الزوار من خلال كثرة تجمع المتسولون نحو الوفود السياحية .
أتمنى أن تظل مصر مقصدا سياحيا متميزا ، و لكننا ، كمجتمع أولا ، ثم كدولة ، علينا ازالة معظم تلك المعوقات التى تنخفض بالسياحة الوافدة الى ربع ما تستحقه أرض الكنانة و العجائب و الحضارة و الجمال و الطقس الرائع.

#يوسف_زاده
Youssef M Zada

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى