أخبار العالممنوعات

مثيرة للجدل.. تعرّف على رئيسة وزراء فنلندا سانا مارين!

نشأت في كنف عائلة مثلية ذات دخل منخفض

تجسد الفنلندية سانا مارين، أصغر رئيسة وزراء في العالم، والتي نشأت في كنف عائلة مثلية، حداثة غير نمطية في السلطة، مع ميول معلنة لحضور الحفلات التي أثارت الجدل في سائر أنحاء العالم. ما أهم صفاتها؟ وكيف وصلت لمنصبها؟

بعد أيام من تسريب مقاطع فيديو تظهر فيه وهي ترقص وتحتفل مع مجموعة من الأصدقاء والمشاهير، دافعت رئيسة وزراء فنلندا سانا مارين (36 عاماً) بشدّة عن نفسها بالقول “أنا إنسانة. وأنا أيضًا أتوق أحيانًا للفرح والنور والمرح خلال هذه الأيام القاتمة”.

لكن ولايتها كانت محفوفة بالجدل، من ارتداء ثياب مكشوفة إلى دعوات لتناول وجبة الإفطار في مقر إقامتها تسدد قيمتها من جيوب دافعي الضرائب.

في كانون الأول/ديسمبر 2021 تعرضت لانتقادات شديدة بعد كشفها أنها رقصت حتى ساعات الفجر الأولى بعد أن خالطت مصابا بكوفيد.

“فتاة المتجر”

  • عندما تبوأت منصبها كرئيسة للوزراء في الرابعة والثلاثين من عمرها بعد صعود سريع، لم تكن مارين التي نشأت في بيئة متواضعة معروفة نسبيًا. نشأت الشابة ذات الشعر الداكن في بلدة صغيرة بالقرب من تامبيري في جنوب فنلندا “في كنف عائلة مثلية ذات دخل منخفض تعيش في مسكن  مستأجر من البلدية”، كما قالت.

وكتبت في مدونتها “انفصل والداي بسبب ادمان والدي على الكحول عندما كنت صغيرة”. ولم تعرف في طفولتها “الوفرة المادية”، إلا أنها كانت طفولة “مليئة بالحب”.

وكانت أول من التحق في عائلتها بالجامعة، ونالت شهادة الماجستير في الإدارة. ولتمويل دراستها، عملت أمينة صندوق في متجر، وهو ما أخذه عليها خصومها لاحقًا. عندما أصبحت رئيسة للوزراء، أشادت صحيفة Iltalehti “بالصعود الرائع لأمينة صندوق المتجر إلى قمة فنلندا”.

وأثار وزير داخلية إستونيا آنذاك، مارت هيلم، الجدل عندما وصف رئيسة الحكومة الجديدة بأنها “فتاة المتجر”. دفع هذا الجدل العديد من الشخصيات في فنلندا إلى سرد صعودهم من بدايات متواضعة كأمناء صندوق أو عمال منزل.

تعرف كيف تسكت “المناكفين”

وبدأت شهرة مارين من خلال موهبتها في قيادة المناقشات بعد عام من انتخابها نائبة في البرلمان في عام 2015. ونال مقطع فيديو شهرة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي ظهرت فيه وهي تقود ببراعة نقاشا ماراتونياً حول خطوط الترام الجديدة في تامبيري، على الرغم من أن الجدل كان يخرج عن مساره بسبب حجج لا اساس لها لصالح أو ضد الترام. تمت الإشادة بمهنيتها.

وكتبت صحيفة Helsingin Sanomat “سانا مارين تعرف كيف تسكت المناكفين”.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى