أخبار العالمسياسةمنوعات

رئيسة وزراء فنلندا تخضع لاختبار مخدرات بعد فيديو راقص لها أثار ضجة

قالت رئيسة الوزراء الفنلندية سانا مارين الجمعة (19 آب/أغسطس 2022) إنها أجرت اختبارا للمخدرات في أعقاب مقطع فيديو نُشر في وقت سابق هذا الأسبوع ظهرت فيه وهي ترقص وتلهو مع أصدقائها، وأكدت أنها لم تتعاط المخدرات مطلقا.
وأبلغت في مؤتمر صحفي: “أجريت اليوم اختبارا للمخدرات وستظهر النتائج في غضون أسبوع. لم أتعاط المخدرات قط في حياتي”. وأضافت مارين أن قدرتها على أداء واجباتها لم تتأثر في أثناء تلك الليلة وأنها كانت ستغادر الحفل لو طُلب منها العمل.
وبعد تسريب الفيديو، قالت مارين (36 عاماً)، إنها احتست مشروبات كحولية، مؤكدة على حقها في الاستمتاع بوقت فراغها بنفس الطريقة التي يقوم بها آخرون في مثل سنها. وقالت: “أريد أن أظهر أن أناسا عاديين يعيشون حياة عادية هم من يقومون بوظائف مثل هذه. أنا لا أتعاطى المخدرات أو تعاطي أي شيء باستثناء الكحوليات. أنا أرقص وأغني وأحتفل، وهي أمور مشروعة تماما”
وانتشرت مقاطع فيديو لحفل مارين مع فنانين ومؤثرين فنلنديين على وسائل التواصل الاجتماعي هذا الأسبوع، وسرعان ما نشرتها العديد من وسائل الإعلام في فنلندا وخارجها.

وواجهت مارين دعوات لإجراء اختبار المخدرات من سياسيين في ائتلافها الحكومي وكذلك من المعارضة بعد انتشار مقاطع الفيديو. ونُشرت المقاطع في الأصل في حساب خاص على إنستغرام. وقالت مارين، التي صارت أصغر من يشغل منصبها سنا في العالم في ديسمبر/كانون الأول، إنها كانت تعرف أنه كان يجري تصويرها لكن لم يدر بذهنها أبدا أن تتاح مقاطع الفيديو للجمهور.
وتسببت الصور في انقسام البلاد، لتطلق العنان لنقاش بشأن ظهور مارين علانية. وأفاد تقرير لوكالة أنباء سي.تي.تي. بأنها عادت من عطلتها في الوقت الذي تم فيه إعداد الفيديو. وقال التقرير “هذا يعني أنه لم يكن هناك بديل لتولي مهامها”. ولم تحدد مارين متى أقيم الحفل على وجه الدقة.

صور من الفيديو:

ز.أ.ب/ف.ي (رويترز، د ب أ)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى