شعر

أشواق وغرام

فرٱس العلي

فَتنتني بسحرِ جمالها
فهمتُ في الأثر

تدب في أرضِ الشعور
كعزفٍ على وترِ

والظنُ يسبقُ لهفتي
هل أحضى بالقمـرِ

فألمس غضارةِ عودها
وتمايــــــــــــــل الخصرِ

ثم أمتع ناظري
في الأغيد السمر

فَطنت بمكري عَلمت
بهٱ حٱلي منبهر

سرقتني حلاوة الاحساس
في تقبيلةِ الثغرِ

ولما رُوَيتُ غرامها
جُردتُ من وَقرِ

بدى فتوني بها غريب
وما فادني الصبر

فكأنها خبء أشتياق
فاضَ من الغمرِ

وبدى شرارَ جموحهٱ
ألظُ من الجمر

غازلتها في نشوةٍ
في منتهى السكرِ

وخصٱل شعرهٱ لٱمست
خيالي في حذرِ

شممت عطر خدودهٱ
وأطربتُ في هَذرِ

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى