شعرمختاراتمنوعات

اللوحة قبل الأخيرة

اللوحة قبل الأخيرة

(اللوحة التاسعة)

(المكان :الزنزانة السابقة)

(في الجانبِ الأيسرِ يجلسُ شمشونُ السَّجَانُ

 في حالة استنفارٍ وحبِّ استطلاع ..

أصواتُ الحفلِ الصَّاخبِ تأتي من بعيد .

.. صوتُ الموسيقى التي كانت ترقصُ عليها سالومي

تصدحُ في الخلفية بصورةٍ تُعبِّرُ عن بُعد المَسافة .

.. السُّجناءُ في الجانبِ الأيمنِ يُتابعون الموقفَ

 مع شمشون الذي يتنقلُ بين الفتحاتِ

التي يظهرُ لهم منها القصرُ بوضوحٍ

علي الحائطِ الأيسرِ للمسرح )

(سجين١) : شَمشُون يُرَاقِبُ كُلَّ الأصوَاتِ وكل الحَرَكَاتْ.

(سجين٢) : يَنتَقِلُ مِن الكُوَّةِ لِلكُوَةِ كي يَتشَمَمُ كُلِّ الأخبَارْ.

(باراباس) : مِسكِينٌ هذا السَّجَانُ البَائِسْ.

                        كانَ يُمَنِّي النَّفسَ وقَد خَابَ المَسعَى.

(سجين٣) : مَحدُودُ الذِّهن كَأقرَانِهْ.

(سجين٤) : كُتلَةُ عَضَلاتٍ مِثلَ الثَّورْ.

(باراباس) :لا يَستَوجِبُ عَمَلُه أكثَر مِن ذلك.

                        مَغبُوطٌ ألَّا يَفهَم مَا يَحدُثُ حَولَه.

 (سجين٥) : جَسَدٌ مَقطُوعُ الرَّأسْ

 (باراباس) : مَخصِيِّوا العَقلِ..بلا خَطَرٍ..لن يَلدوا الفِكرَة

                         أو تُبدَعُ في الفِكرِ الثَّورَهْ.

                         هُم مَحضُ وَلَاءٍ لِلأسيَادْ.

(سجين٥) : رَأسٌ لا يَبحَثُ إلَّا

                        عن بَعضِ شِوَاءٍ في هذا الحَفلِ الصَّاخِبْ.

(باراباس) : مِسكِينٌ هذا الفَاسِدُ.. لا يعرِفُ إلَّا الطَّاعَهْ.

(سجين١) : مِسكِينٌ هذا الفَاسِدْ؟

                         لا يعرِفُ إلَّا الطَّاعَهْ؟

(باراباس) : هَو أغبَى مِن أن يَفسَدَ مِثلَ الوَالِي أو مِثلَ كِبَارِ التُّجَارْ.

                        أو حَتَّى مِثلَ رِجَال الدِّينِ الخُبثَاء الحَمقَى و الأحبَارْ.

(سجين٢) : نَدعُوهُم تُجَّارَ الدِّينْ.

(باراباس) : هذا يوحنَّا ..كم يَتَكَسَّب مِن إيمَانِه؟

                         إلّا أن يُسجَن مَعَ أوبَاشْ.

                         أمَّا الكَهَنة و الكَتَبَة والفِرِيسيِّين فَحَدِّث عَنهُم كُلَّ شَيَاطِينِ العَالَم.

                         أمَّا نَحنُ فَكُنَّا نَهتِفُ ضِد الوَالِي الفَاسِدِ والرُّومَان..

                         وإن كُنَّا لا نَخلُو مِن بَعضِ فَسَادْ.

                         هذا ما يَفعَلهُ العِملاقُ الطَّيِّبْ.

(سجين٣) : تَبرِيرٌ يَصمُدُ في كُلِّ مُحَاجَجَةٍ مِن هذا النَّوعْ.

(باراباس) : لَسنَا إلَّا ثُوَّارٌ حَمقَى.

                         لَسنَا قَتَلَةَ أو سُرَّاقًا أومُرتَزِقَهْ.

                         السُّوقَةّ وصِغَارُ لصُوصِ الأسوَاقِ

                         أوالحَانَاتِ الصُّغَرَى في زِنزَانَاتٍ أخرَى

(سجين١) : يَخشُونَ عَلينَا أن نَأخُذَ مِنهُم أسلُوبَ الغِيلَةِ والإجرَامْ.

(باراباس) : بِالأحرَى يَخشُونَ عليهم مِن فِكرِ الثَّورَةِ والثُّوَارْ.

(سجين٢) : قد عَاشُوا الثَّورَةَ بِطَرِيقَتِهمْ.

                         بِعِقَابِ الظَّالِمِ والمَظلُومْ.

(سجين٣) : أمَّا يُوحَنَّا …..

(سجين٥) :لا يَتَوَقَّفُ عِن ذِكرِ الله.

                         أو توبيخِ الظَّالِمِ أنتِيباسْ.

(سجين٤) : كَنَسِيمٍ في لَيلَةِ صَيفْ

(باراباس) : أو إعصَارٍ لا يَتوَقَّف في بَردِ شِتَاءٍ في الصَّحَرَاءْ.

(شمشون يتحرك بين شبابيك القلعة في الحائط الأيسر

 وبين باب الزنزانة )

(شمشون)(لنفسه):

                        فِرَقٌ لِلرَقصِ ولِلمَغنَى..ألعَابٌ لِلسِيركِ وأكرُوبَاتْ

                        تَروِيضُ أسُودٍ ونمورْ.

                        عَشرَاتُ الطَّبَّاخِينَ البُدَنَا جاءُوا خِصيصًا مِن رُومَا

                        أجوَاءُ الأعيَادِ الكُبرَى

                         ومَسَافَة أشبَارٍعَنِّي

                         في الآخر أتَلَمَّظُ رِيقِي وأبَاتُ الليلةَ دون عَشَاءْ.

(باراباس)(لشمشون لكي يستفزه):

                         كُنَّا نَنتَظِرُ شِوَاءَ الوَالِي لِلسُجنَاءْ.

(شمشون)(باستنكار):

                         يُعطِي الوالي بَعضَ شِوَاءٍ لِلسُجَنَاءْ!!

                         شَعبٌ أمِّيٌّ جَاهِل..إرجَع لِفِرَاشِك..إرجَع لِفِرَاشِك

                         نَم مِثل يوحنَّا.. نَم كَالرَّجُلِ الصَّالِح.

(باراباس) : بل..نَم كَنَبِيِّ الله الصَّالِحْ.

(شمشون) : سَألُوهُ إن كان إيلِيَّا

(باراباس) :لا أدرِي إن كان إيلِيَّا

                         لكنِّي أخشى أن يَقتُلَهُ الأوغَادُ القَتَلَهْ.

(شمشون) : مَن يَجرُؤ؟

                         حتَّى هيرودُس يَخشى مِن مَوتِ يوحنَّا

(باراباس) : شَعبٌ يَنتَعِلُ الكَذِبَ حِذَاءً في قَدمَيهْ.

(سجين٥) : بل يُلبَسُ تَاجًا فَوقَ الرَّأسْ.

(باراباس) : ما أكثَر ما قَتَلَ القُدمَاءُ رِجَالَ الله.

                         ونَبِيُّ الله يوحَنّا لا يَسكُت أبدًا

                        يوحنَّا في خطرٍ دَاهِم.

 ( نظر شمشون بتسليمٍ.. ثم عاد يلهثُ في البحثِ

 عن جديدٍ في شرفات القلعة)

(يوحنَّا) : لا حَقَّ لِرَجُلٍ في امرَأةِ أخِيهِ الحَيْ

                         لا حَقَّ لِرَجُلٍ في امرَأةِ أخِيهِ الحَيْ

(باراباس) : يوحنَّا لا يَعرِفُ نَومًا

                         ما بَينَ صَلَاةٍ وصَلَاهْ.

                         لَكِن ما أبهَى وَجه يُوحَنَّا اليَوم

                         وَجهُكَ يَلمَعُ يا يُوحَنَّا .. هل يُعفَى عَنكَ اليَوم..

                          في عِيدِ المَلِكِ الفَاسِدْ.

(يوحنَّا) :لا حقَّ لِرَجُلٍ في امرَأةِ أخِيهِ الحَيْ.

                         امرَأةُ فِيلُيبُس تَزنِي كَعَاهِرَةٍ

                          بَسَرِيرِ المَلكِ الفَاجِرْ.

                          قولوا للفاسِدِ أنتيباس..إنتهَتِ اللُعبَةُ ..قد أغلِق.

                          قد أغلِق..إنتهَتِ اللُعبَةُ..قد أغلِق.

(شمشون ينزعج من هتاف يوحنّا .. يجري نحو الباب)

(شمشون) : لن يَصبِرَ أنتيباس على أيِّ صنوفٍ مِن تَقصِيرْ

                        فَيَضِيعُ السَّجَانُ العَاجِزْ.

                        لن يَرحَمَ أنتيباس أيَّا مِنَّا لو فَسَدَ الحَفلْ.

(يوحنا يزأر وقد تهللت أساريره وهو ينظُر نحو السماء في يقين)

(يوحنَّا) : إنتَهَت اللُعبَةُ .. قد أغلِق.

                        إنتَهَت اللُعبَةُ .. قد أغلِق.

                        قد هَلكَ المَلِكُ الفَاسِد أنتيباس

                        ويوحَنَّا قَد نَالَ خَلاصًا

(يقترب منه باراباس بقلق)

(باراباس) : يوحنّا لا يَهذِي أبدًا .. لابد و قد ابصَرَ رُؤيَا

                       هل جَاء يَقِينُكَ يا يوحنَّا!

                       هل جَاء يَقِينُكَ ؟

(يوحنَّا) : قولوا للثَعلب أنتيباس ..اختَرتَ مَصِيرَكَ ..قد أغلِقْ.

                       اختَرتَ مَصِيرَكَ ..قد أغلِقْ.

(باراباس)( يصرخ لِلسجناء):

                       انتَبهُوا..انتَبِهُوا

                       يوحنَّا لا يَهذي أبَدًا

                        كُلمَاتُ يوحنَّا تُوحِي بِالخَطَرِ القَادِمْ.

(سجين٢) : بل بِنِهَايَةِ أنتِيباس.. الفَرَجُ قَرِيبْ.

(سجين١) : انظُر لِهُدُوءِ يوحنّا.. والوَجهِ الأكثر إشراقًا.

(يوحنا) : قولوا لِلثَعلَبِ أنتِيباس ..

                       لا حقَّ لِرَجُلٍ في امرَأةِ أخِيهِ الحَيْ.

                       امرَأةُ فِيلُيبُس تَزنِي كَعَاهِرَةٍ

                       بَسَرِيرِ المَلكِ الفَاجِرْ.

                       أمَّا أنتُم يا أحباب ..لا تنسوا كلمات يسوع

                       أمَّا أنتُم يا أحباب ..لا تنسوا أعمَال يسوع

                       أمَّا أنتُم يا أحباب ..لا تنسوا آيَاتِ يسوع (معجزات).

(شمشون يشاهد السياف قادمًا من بعيد )

(شمشون) : بِالفِعلِ يُوحَنّا رَجُلُ الله.

                       هو إيليَّا.. هو إيليَّا..

(السيافُ يدخلُ ..وبصحبته عددٌ من الجنودِ المسلحينَ بالسيوف والدروع

..يقترب بصورة متجهمة إلى السَّجانِ العملاق..المساجين يشاهدون السَّيافَ

 فيدركون أن هناك شراً ما لابد واقع على واحدٍ على الأقل منهم..

يتحركون في كتلةٍ واحدةٍ لمقاومة أي إعتداء ..شمشون ينزعج ويحاول إلهاء

 الجميع في أحاديثٍ جانبية )

(شمشون) : قد أكلَ السَّيَّافُ الجَاحِدُ

                      ما لَذَّ و عَزَّ عَن الإتيَانِ مِن الأطيَابِ

                      وبَعضَ كُؤوسٍ من أعنَابٍ

                      في حَفلِ هيرودس أنتيباس.

                      أبشَعَ سَيَّافٍ عَرفَتهُ سُجُونُ القَيصَرْ.

                      يَزأرُ في سَاحَاتِ القَلعَةِ

                       مثلَ الأسَدِ الهَائِجِ في أهلِ المُذنِبْ

                      : مَن يُعطِي لِلسَّيَّافِ الأجرَهْ؟

                       مَن يُعطِي لِلسَّيَّافِ الأجرَهْ؟

                       وتُسَاوِمُهُم في ضَربَةِ سَيفٍ مُتقَنَةٍ

                       لا تُحدِثُ فِي جَسدِ المُذنِبِ

                       إلََا بَعض قُشَعرِيَرِهْ.

                       يا لَكَ مِن أفَّاقٍ كَاذِبْ.

                       يا لَكَ مِن أفَّاقٍ كَاذِبْ.

                       تَقتُلُهُم وتُتَاجِرُ

                       وتُسَاوِمُ في جُثَثِ القَتلَىْ

(لا ينشَغَل السياف لحديث شمشون ..ولكنه ينظر بتجهمٍ شديد )

(سجين١) : ما الدَّاعِي لِوُجُودِ السَّيَافِ البَائِسِ

                       وكُلِ زَبَانِيَتِه إلَّا لِلشَرْ.

(باراباس) : قد تَرَكُوا الحَفَلَ الصَاخِبَ

                      مِن أجلِ مَهَامٍ قَذِرَهْ.

(سجين٣) :لا يُمكِن أن نؤخَذ غَدرًا.

(سجين٤) : لن نَستَسلِمْ .

(سجين٥) : لن نُعطِي الأوبَاشَ الفَرصَةَ

                       حَتَّى يَقتَطِفُوا الوَاحِدَ تِلوَ الآخَرْ.

(سجين٣) : لن نَستَسلِمَ بَعدَ الآنْ.

(السياف) :لا وَقَتَ لَدَينَا

                      والحَفلُ الصَّاخِبُ يَنتَظِرُ هَدِيَّةَ هيرودسْ.

(يتجهم السَّيَّاف ..يشير لباب الزنزانة..ثم يضربه بحذائه الثقيل بعنف)

                  :افتح هذا الملعون.

(للجنود بلهجة آمِرَة)

                    :يُنتَزَعُ المُذنِبَ مِن بين أظَافِرِهم بِالقُوَّةِ والبَأسْ.

(شمشون) : مَن تَقصِد يا سَيَّاف؟

(السَّيَّاف) : تَعرِفُهُ الآنْ.

(شمشون) : هل يُؤخَذ في رُكنٍ آخَرْ ؟

(السياف) : لا وَقتَ لَدَينَا.. لا وَقتَ لَدَينَا

                       يُذبَحُ وَسطَ الغَوغَائيِّنَ الحَمقَى.

(شمشون) : لا يُمكِنْ.

(السَّيَاف) : حَتَّى يَرتَدِع الثُّوَارُ القَتَلَهْ.

(شمشون) : هذا تَفكِيرٌ شَائِنْ.

(يقتحم الجنود والسياف الزنزانة بقوة .. المساجين كتلة واحدة ..

 يوحنا يقف على مسافة بسيطة خارج الدائرة في شموخٍ وتَحدى)

(سجين٣) : لَسنَا قَتَلَهْ.

(سجين٢) : بل أحرَارٌ نَدفَعُ عن أهلِينَا الظُّلمْ.

(باراباس) : من فينا قد حُوكِم حَتَّى يُصلَب

                       أو يُِرجَم او تُقطَع رَأسُه؟

                       حَتَّى يَأتِينَا السَّيَّافُ

                       وجُندٌ مِن اشرَسِ جُندِ الوَالِي

                       في كَامِلِ عُدَّتِهِمْ.

(سجين٥) : بَعضُ هُتَافٍ لا يُسقِطُ وَالِي

                       أو يُوقِعُ أمَّه.

(سجين٢) : هذا ما أُخَذَ عَلَينَا.

(باراباس) : هل جِئتُم ليُوحَنَّا ؟

                      قد جاءوا ليُوحَنَّا ..قد جاءوا ليُوحَنَّا.

(سجين٤) :إلَّا يُوحَنَّا..إلَّا يُوحَنَّا.

(يحاول السجناء سحب يوحنا إلى وسط الدائرة .. ولكنه يبتعد في هدوء وهو شاخِصٌ نحو السّماء)

(باراباس) : مَلِكٌ سَفَاحٌ قَاتِلْ.

(سجين٢) : قد عَاثَ فَسَادًا

                       حتّى أُرِّقَ بِالتَّوبِيخْ.

(سجين٥) : يَقتُلُ يُوحنا كي لا يَسمَع

                       كلمات الحق؟

(سجين٣) : لن نَترُكَ يوحَنّا يُذبَحْ.

(سجين٥) : آخِر مِن يُقتَل فينا سَيَكُونُ يوحنّا.

(الجميع) :آخِر مِن يُقتَل فينا سَيكُونُ يوحنّا.

                       آخِر مِن يُقتَل فينا سَيكُونُ يوحنّا.

(السياف) : سَتُقَدَّمُ رَأسُ يُوحَنَّا

                      كَهَدِيَّةِ مولانا المَلِكِ هيرودس أنتيباس

                      في حفل الليلةِ

                      حَتَّى لو قُطِعَت كُلّ رُؤوسِ الحَمقَى

                      في ضَربَةِ سَيفْ.

(يحاول السجناء سحب يوحنا

ولكنه يبتعد عن الدائرة المغلقة شاخِصًا نَحو السماء)

(السياف)(للجنود):

                   لن ينتظَرَ المَلِكُ طَويلًا .

(يهجم الجنود بعنف على المساجين..ويكبلوهم .

.. يوحنا يتقدم خطوات حتى منتصف المسرح)

(يوحنا)(بثبات):

                  يُوحَنَّا لا يَخشَى المَوتْ.

                  قد أكمَلَ يُوحنَّا ما جَاءَ لِأجلِه

                  قد جِئتُ لِأشهَدَ لِلنُورِ الآتِي

                  قد جِئتُ أبَشِّر بِالمَلَكُوتْ

                  قد جِئتُ لِأحفَظَ نَامُوسَ الرَّبْ

                  و لكن

                   آخرُ كلماتي لِلمَلكِ الثَّعلَبِ

                  هيرودس أنتيباس

                   تَزنِي بِامرَأتِكَ يا هذا

                  لن يُسكَتَ يُوحَنَّا أن تُقطَعَ رَأسَه.

                  كَلمَاتُ يوحَنَّا في أفواهِ الشَّعبِ الثَّائِرْ.

                  سَيقُولُ الشَّعبُ الغَاضِبُ

                   مِن بعد يوحنا في أذنِ الوَالِي:

                   لا حقَّ لِرَجُلٍ في امرَأةِ أخِيهِ الحَيْ.

                   امرَأةُ فِيلُيبُس تَزنِي كَعَاهِرَةٍ

                   بَسَرِيرِ المَلكِ الفَاجِرْ.

                   لن يَسكُتَ يُوحنَّا ووَصَايَا الرَّبِّ تُدَاسْ..

                   حتَّى لو ذَهَبَت صَرَخَاتُ يوحنَّا أدرَاجَ الرَّيحْ.

(السياف) :أصرُخ ما شِئت

                   فَسيُقطَعُ رَأسُكَ حَالًا

                    يَا لَكَ مِن عَبدٍ بَائِسْ.

                    لَن يُنصِفَكَ الشَّعبُ الفَاسِدُ

                    أو تُذكُر بِمجَرَّدِ مَوتِكْ.

( المساجين) :لا حقَّ لِرَجُلٍ في امرَأةِ أخِيهِ الحَيْ.

                    امرَأةُ فِيلُيبُس تَزنِي كَعَاهِرَةٍ

                     بَسَرِيرِ المَلكِ الفَاجِرْ.

(السياف) : فكوا أغلاله.. وليركع في الحال

(يوحنَّا) : لن يَركَعَ يوحنَّا أبدًا حتّى لِلمَوتْ.

                     يُوحنّا لن يَخفَضَ رَأسًا

                      لِزَبَانِيَةِ الهَالِكِ أنتيباس.

                      سَيمُوتُ يوحَنَّا مَرفُوعَ الرَّأسْ.

                      فَلتَرَفعَ سَيفَك.

                      وانزِل بِالسَّيفِ على عُنقِي

                      يُوحَنَّا لا يَخشَى مَوتًا

                      يوحَنّا لن يركَع أبدًا حتّى لِلمَوتْ.

                     يوحنَا لا يَركَع أبَدًا إلَّا للهْ.

(الجميع) : يوحنَا لا يَركَع أبَدًا إلَّا للهْ.

                     كفُّوا أيديكُم عن يوحنّا..

                     كفُّوا أيديكُم عن هذا البارْ.

(يوحنّا) : قولوا لِلهَالِكِ أنتيباس.

                     لا حقَّ لِرَجُلٍ في امرَأةِ أخِيهِ الحَيْ.

                     امرَأةُ فِيلُيبُس تَزنِي كَعَاهِرَةٍ

                     بَسَرِيرِ المَلكِ الفَاجِرْ.

(الجميع) :لا حقَّ لِرَجُلٍ في امرَأةِ أخِيهِ الحَيْ.

                     امرَأةُ فِيلُيبُس تَزنِي كَعَاهِرَةٍ

                     بَسَرِيرِ المَلكِ الفَاجِرْ.

(السّياف) :لا وقت لدينا

                     فَلنُنجِزَ ما جِئنَا مِن أجلِ قَضَائِهْ.

(الجميع) : كفُّوا أيديكُم عن يوحنّا

                     كفُّوا أيديكُم عن هذا البارْ.

(يهجم الجنود علي المساجين ويحدث تدافع شديد ويسحب يوحنا بعيدًا عنهم

ويختفي خلف الجنود هو والسياف ..وبعد حركات عنيفة وتدافع شديد

 تسقط رأس يوحنا في منتصف المسرح)

(تتوقف الحركة والصوت على المسرح إلا من تحركات يائسة حزينة وبكاء مرير)

(يتحرك السياف ويضع رأس يوحنّا فوق طبقٍ من الفضة

في إحترامٍ ووقار ويغطيه بِوشاحٍ من أوشِحَةِ سالومي)

(ينظر السياف إلى المساجين في حزن)

(السياف) : قد أصدَرَ مَولانَا عَفوًا مَلكِيًا عن باراباس.

( ثم ينطلق إلى مجلس الملك)

(ينسحب الجنود منكسين الرأس

..بعد ان حملوا جثمان يوحنا ملفوفًا بِغطاءٍ أسود.

.يغلق شمشون الزنزانة )

(شمشون)(باكيًا):

                        ما أقسى المشهد .. ما أقسى المشهدْ.

(يتحرك المساجين في ذهول وصمت يستمر لدقيقة من الزَّمَن

..ثم بدأوا يمسحون الدم من على الارض والحائط في استسلام وإحباط وحزن)

(باراباس)(بصوت مخنوق):

                        لا حقَّ لِرَجُلٍ

(سجين ١) : في امرَأةِ أخِيهِ الحَيْ.

(سجين ٢) :امرَأةُ فِيلُيبُس تَزنِي كَعَاهِرَةٍ

(سجين٤) : بَسَرِيرِ المَلكِ الفَاجِرْ.

(سجين٥) :لا حقَّ لِرَجُلٍ في امرَأةِ أخِيهِ الحَيْ.

(سجين٣) : امرَأةُ فِيلُيبُس تَزنِي كَعَاهِرَةٍ

                        بَسَرِيرِ المَلكِ الفَاجِرْ.

(الجميع) : لا حقَّ لِرَجُلٍ في امرَأةِ أخِيهِ الحَيْ.

                       امرَأةُ فِيلُيبُس تَزنِي كَعَاهِرَةٍ

                       بَسَرِيرِ المَلكِ الفَاجِرْ.

                      لا حقَّ لِرَجُلٍ في امرَأةِ أخِيهِ الحَيْ.

                      امرَأةُ فِيلُيبُس تَزنِي كَعَاهِرَةٍ

                      بَسَرِيرِ المَلكِ الفَاجِرْ.

(باراباس يناجي دماء يوحنا )

(باراباس) : قد بَدَأت ثَورَتُنَا يَا يُوحَنَّا

                      لن يَأمَنَ هيرودس بعد الآن

                       لن يَأمَنَ عُملاءُ القَيصَرْ.

                       قد نَخرُج وسَأخرُج بَعدَ سُوَيعَاتٍ..

                      ولكنِّي سَأعُودُ قَرِيبًا كي تَعرِفَ كَم أُخِذَ الثَّأرْ.

(تغلق الستارة ببطء شديد بينما كل المساجين فى حالة ثورة

بعد حالة من الإنكسارٍ والذهول)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى